الامم المتحدة تعلن الحرب على بلاستيك المحيطات

• تطلق الأمم المتحدة للبيئة حملة بحار نظيفة العالمية للحد من القمامة البحرية #CleanSeas
• أكثر من 8 ملايين طن من المواد البلاستيكية ترمى في المحيط كل عام – ما يوازي إلقاء شاحنة من البلاستيك كل دقيقة

أطلقت الأمم المتحدة للبيئة اليوم حملة عالمية غير مسبوقة للقضاء على المصادر الرئيسية للقمامة البحرية بحلول عام 2022 وهي: جزيئات البلاستيك الصغيرة الموجودة في مستحضرات التجميل والاستخدام المفرط للمواد البلاستيكية لمرة واحدة.

أطلقت حملة بحار نظيفة في القمة العالمية للمحيطات التي تنظّمها الايكونوميست في بالي، وحثّت الحكومات على وضع سياسات للحد من المواد البلاستيكية؛ متوجّهة الى قطاع الصناعة للحد من منتجات التعبئة والتغليف البلاستيكية وإعادة تصميمها. ودعت المستهلكين إلى تغييرعاداتهم في استعمال المنتجات الاحادية الاستعمال، قبل أن يحلّ ببحارنا ضرراً لا رجوع عنه.
وقال إريك سولهايم، مدير الأمم المتحدة للبيئة، "لقد حان الوقت كي نعالج مشكلة المواد البلاستيكية التي تدمّر محيطاتنا. المواد البلاستيكية تطوف على الشواطئ الإندونيسية، وتستقر في قاع المحيط في القطب الشمالي، وتصل من خلال السلسلة الغذائية الى موائدنا. لقد تجاهلنا الموضوع لفترة طويلة جدا حتى ازدادت المشكلة سوءاً. لا بد من أن نضع حداً لذلك ".

ستعلن حملة بحار نظيفة على مدار السنة تدابير طموحة من قبل الدول والشركات للحد من استعمال جزيئات البلاستيك في منتجات العناية الشخصية، وحظر أو فرض ضريبة على الأكياس الأحادية الاستعمال، والحد بشكل كبير من المواد البلاستيكية الأخرى.

انضمت عشر دول حتى الآن الى الحملة مع تعهدات بعيدة المدى لوقف مدّ البلاستيك. وقد التزمت اندونيسيا بخفض القمامة البحرية بنسبة ضخمة تصل الى 70 في المائة بحلول عام 2025؛ وستفرض الأوروغواي ضريبة على الأكياس البلاستيكية الأحادية الاستعمال في وقت لاحق من هذا العام، وستتخذ كوستاريكا تدابير للحد بشكل كبير من البلاستيك الأحادي الاستعمال من خلال تحسين إدارة النفايات والتوعية.

كل عام، ينتهي أكثر من 8 ملايين طن من البلاستيك في المحيطات، تدمر الحياة البحرية ومصائد الأسماك والسياحة، وتكلف ما لا يقل عن 8 مليار دولار من الأضرار التي تلحق بالنظم الإيكولوجية البحرية. لا بد من الاشارة الى أن 80 % من القمامة في المحيطات مصنوع من البلاستيك.
وفقا لبعض التقديرات، ان استمرار القاء مواد كالقناني، والأكياس والأكواب البلاستيكية الأحادية الاستعمال بهذه الوتيرة، سيعني انه بحلول العام 2050 ستحتوي المحيطات على مواد بلاستيكية اكثر من الأسماك، وستضمّ أحشاء 99 % من الطيور البحرية مواداً بلاستيكية.

لقراءة بيان الامم المتحدة للبيئة كاملاً